الأمن والحماية ينفذ مناورة تدريبية بالذخيرة الحية لدورة المهام الخاصة

 

نفذ مركز التدريب الخاص بجهاز الأمن والحماية مناورة تدريبية بالذخيرة الحية لدورة المهام الخاصة وهي "الأولى من نوعها "، والذي أقيم على أرض موقع عسقلان شمال قطاع غزة. وذلك اليوم الخميس الموافق 08/12/2016م.


وأوضح أبو سلطان أن هذه المناورة والتي يشرف عليها جهاز الأمن والحماية جاءت كنتاج لـ 380 ساعة من التدريب المتواصل على مدار شهريين متتابعين.


وبيّن النجار أن تدريبات المناورة بالذخيرة الحية بالكامل، معتبراً ذلك تدريباً نوعياً لدى وزارة الداخلية والأمن الوطني ونقلة نوعية جديدة في أساليب التدريب.


وتخلل المناورة التي استمرت لما يقارب الساعة والنصف تنفيذ عدة أنشطة تدريبة بالذخيرة الحية بمشاركة كافة الملتحقين بدورة المهام الخاصة التي تم اندابها من الأجهزة الأمنية في الداخلية.


وحضر المناورة التي شارك فيها متدربون من جميع الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية كلٌ من اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الفلسطيني، العميد بهجت أبو سلطان مدير عام جهاز الأمن والحماية والعميد حقوقي عطية منصور مدير عام المديرية العامة للتدريب وعدد من ضباط وزارة الداخلية.


وفي بداية المناورة استعرض النقيب حازم النجار القائد الميداني للمناورة، خطة الهجوم والانسحاب لوحدة المهام الخاصة أثناء تنفيذها، شارحاً طريقة دخول وخروج القوات.


وقال أبو سلطان:" نحن نعمل وفق خطة استراتيجية واضحة نحقق من خلالها الأمن والأمان لكل سكان قطاع غزة من يدخل القطاع من زوار وأجانب".


وقال العميد بهجت أبو سلطان مدير عام جهاز الأمن والحماية خلال استعراضه لتشكيلات المناورة:" أن هذه المناورة تأتي كجزء من الإعداد ورفع مستوى الكفاءة لدى وزارة الداخلية بناء على خطة ثابتة لدى الوزارة.


وقال إن المناورة ستعتمد في شكلها الأساسي على مهارات الحركة والنار والتكتيك العالي لأفراد الوحدة الخاصة وخطط الهجوم والانسحاب.

وقال إن جهاز الأمن والحماية يقوم على حماية 80 شخصية دبلوماسية ونواب في المجلس التشريعي، لافتاً إلى أنه أيضاً من مهامهم الأساسية تأمين المؤسسات الدولية العاملة في القطاع، بالإضافة للمقرات الأمنية المختلفة.

 

كما شملت المناورة، التدريب على التشكيلات العسكرية وتكتيكات حركة والنار، بالإضافة لاقتحام منطقة سكنية وتحرير رهائن وتأمين انسحاب أفراد القوة.

 

الصور الملحقة